فقهي او عقیدوي

لمونځ‌ کوونکي مخ ته تیریدل څنګه دی؟

الاستفتاء  : یوتن آخوا په لمانځه ولاړ دی  ،ددي دبل سړي ضروري کار دی اوبله لاره نشته دغه سړي ته دلمانځه له مخه تیریدل جائزدي اوکنه ؟
احمد ګل هرات 
 
الجواب حامدا ومصلیا وبعد : دغه سړی په لویو مساجدوکې یاپه دښتوکې ددووصفونوپه اندازه وړاندي دلمونځ کونکي ترمخ تیریدلی شې یعني دلمونځ کونکي ترمخ تیریدل ورته  روادي ،او ددووصفونوله اندازي  څخه په کمه فاصله نشې تیریدلی .
اوپه کوچنیو مساجدو کې  دسُتري پرته په هیڅ صورت دلمونځ کونکي ترمخ نشې تیریدلی ،نو یابه دلمونځ کونکي  دلمانځه ترخلاصیدو انتظار کوي  ، یادي خپل پټو یاڅادر  دلمونځ کونکي مخ ته ونیسې اوبیادي تیرشې  .
اوفقهاؤ دلویو مساجدو  اندازه  داسې معلومه کړي چې  که چیري مسجد  څلویښت  ذراع  [ لاسه ] په څلویښت کې ؤ نولوی مسجدګڼل کیږي  ، اوکه تردي کم  ؤ نوبیادکوچني مسجد په حکم کې دی  .
في ردالمحتار بدرالمختار ان منع المرور غیرمختص بموضع السجود بل هوقدرمایقع بصره علی المار لوصلی بخشوع ای رامیا ببصره الی موضع سجوده .
وفی العنایة  ۲\۱۴۸   باب مایفسد الصلوة  ..: أن المار آثم لقوله عليه الصلاة والسلام { لو علم المار بين يدي المصلي ماذا عليه من الوزر لوقف أربعين } .
قال الراوي : لا أدري قال أربعين عاما أو شهرا أو يوما ، وقيل صح من حديث أبي هريرة أن المراد أربعين سنة .
والثالث أن مقدار موضع يكره المرور فيه هو موضع السجود على ما قيل ، وهو اختيار شمس الأئمة السرخسي وشيخ الإسلام وقاضي خان ، وقال فخر الإسلام : إذا صلى راميا ببصره إلى موضع سجوده فلم يقع عليه بصره لا يكره ، ومنهم من قدره بمقدار صفين أو ثلاثة ، ومنهم من قدره بثلاثة أذرع ومنهم من قدره بخمسة ، ومنهم من قدره بأربعين ،هذا إذا كان في الصحراء ، فأما إذا كان في المسجد فقيل لا ينبغي لأحد أن يمر بينه وبين قبلة المسجد ، وقيل يمر ما وراء خمسين ذراعا .
وفي طحطاوي علی مراقی الفلاح  ۱\۷۲ قال المحقق في الفتح والذي يظهر ترجيح ما اختاره فخر الإسلام وكونه من غير تفصيل بين المسجد وغيره فإن المؤثم هو المرور بين يدي المصلي حقيقة وكون المسجد أو البيت اعتبر بقعة واحدة في بعض الأحكام لا يستلزم تغيير الأمر الحسي وهو المرور من بعيد يجعل البعيد قريبا اه
قوله (في المسجد الكبير) هو أن يكون أربعين فأكثر وقيل ستين فأكثر والصغير بعكسه أفاده القهستاني وأفاد أن المختار الأول والبيت والدار ينبغي أن يكونا على هذا التفصيل كما في غاية البيان والقهستاني
قوله (وفي الصغير مطلقا) ما لم يكن هناك حائل كاسطوانة صلى إليها
وفي احسن الفتاوی ۳\۴۱۲ نمازي کي مقام سی دوصفون کی جګه چهوړ کر ګذرنا جائز هی  اس حدسی کی اندر ګذر نا جائزنهین هی الخ

Tags

wasiweb Team

لیکوونکي : د وسیع ویب لیکوالي ټیم

خپل نظر مو دلته ولیکئ

Back to top button
error:
Close
Close